د جميل تلحوق

Statesman

advanced divider

ولد الدكتور جميل حسين تلحوق في عاليه عام 1884.

ولد في واحدة من أبرز "العائلات المؤسسة" في عاليه ، واستمر في تقليد عائلته المتمثل في الخدمة المتفانية للمجتمع ، حتى وفاته في عام 1957.

حسين محمود تلحوق و محمود حسين تلحوق

ساهم والده حسين محمود تلحوق (1846-1916) في تطوير الخط الحديدي من بيروت إلى دمشق ، وكان أول من أدرك وشجع إمكانات السياحة والتجارة في عاليه.

 

قام ببناء سوق -تجاري في- عاليه ، مع أكثر من 20 متجرًا تجاريًا ، والتي لا تزال قائمة حتى اليوم.

تبرعت والدة جميل تلحوق ، زلفة أسعد تلحوق ، بأرض في شارع عاليه الرئيسي أقيمت عليه محطة القطار.

 

أخوانه محمود وحسين وثلاث أخوات لطيف وشريفي وأميليا.

 

كان شقيقه محمود (1872-1960) أول رئيس لبلدية عاليه ، وكان مسؤولاً عن جلب المياه إلى القرية من حمانا.

advanced divider

تلقى جميل تلحوق تعليمه الابتدائي في مدرسة سوق الغرب . ثم انتقل إلى مدرسة الشويفات حيث حصل على الشهادة الثانوية الإعدادية عام 1899.

 

عند إتمامه دراسته ، التحق بالكلية السورية البروتستانتية (التي عُرفت لاحقًا باسم الجامعة الأمريكية في بيروت) ، وتخرج منها كطبيب في تموز (يوليو) 1905.

لم يكن قد بلغ الحادية والعشرين من عمره بعد ، مما يمثل مشكلة قانونية لأنه لا يحق له الحصول على شهادته النهائية. وقررت إدارة الجامعة أن تقدم له شهادته في حفل التخرج على أن يتم أخذها منه فورًا ، ثم إعادتها إليه بعد ثلاثة أشهر عند بلوغه السن المقررة.

 

أبوه، حسين تلحوق أراد منه أن يدخل كلية الطب ، نظرًا للمكانة العالية للأطباء في ذلك الوقت.

 

كان ميل جميل الشخصي هو دراسة القانون. في ذلك الوقت ، لم تكن هناك كلية حقوق في لبنان ، مما كان سيضطره إلى السفر إلى اسطنبول للدراسة. فضل عدم مغادرة لبنان في ذلك الوقت.

 

أجبر على الانصياع لهذا الواقع ، استجاب لطلب والده.

المدرسة الطبية في الجامعة الأمريكية في بيروت - 1905
advanced divider

في عام 1922 انتُخب جميل تلحوق رئيساً لبلدية عاليه بالتزكية ، وظل في هذا المنصب حتى عام 1927 ، حيث تخلى عنها بسبب مخاوف النيابة.

 

في عام 1924 تزوج من سامية حمد تلحوق ابنة خاله الشيخ حمد تلحوق من عيتات.

 

قاموا معًا بتربية ولدين - عفيف وسامي. تخرج عفيف من الجامعة الأمريكية في بيروت في العلوم السياسية والتاريخ والاقتصاد عام 1950 ، وتخرج سامي أيضًا من الجامعة الأمريكية في بيروت ، وحصل على إجازة في الكيمياء ، ثم الدكتوراه (الكيمياء الفيزيائية) من الولايات المتحدة عام 1966.

 

التحق جميل تلحوق بأبنائه بالجامعة عام 1947 ، حيث ذهب مع عائلته إلى بيروت واستقر فيها حتى عام 1949 ، دون الانخراط في السياسة أو الأعمال التجارية.

advanced divider

عام 1943 نجت منطقة عاليه من مواجهات دامية بفضل الدكتور جميل طلحوق الذي حذر من وصول القوات الفرنسية التي تستعد لمهاجمة المنطقة ، وحصل عليها من الجنرال ادوارد لويس سبيرز (الذي نصبته حكومة الاستقلال ، وكان يستخدم منزل الأميرمجيد أرسلان - الآن - متحف فيصل أرسلان - كمقر له) انسحاب الجنود الذين كانوا في طريقهم للاندماج ليصطدموا بالسكان المدنيين.

الجنرال إدوارد لويس سبيرز - منزل مير مجيد أرسلان - 1943
advanced divider

في 1952 - 1954 تولى منصب رئيس بلدية عاليه بناء على طلب وإصرار المواطنين ، ثم تخلى عن المنصب طواعية بسبب اعتلال صحته وتدهور حالته الجسدية.

عمل جميل تلحوق في النيابة العامة لمدة اثنتي عشرة سنة ، عُيّن خلالها وزيراً للتموين والزراعة في الوزارة الثالثة (للرئيس الراحل عبد الحميد كرامي ، من 9 كانون الثاني (يناير) 1945 إلى 22 آب (أغسطس) 1945). كان هذا خلال الحرب العالمية الثانية ، عندما هدد شبح المجاعة لبنان مرة أخرى. لعب الدكتور جميل تلحوق دورًا أساسيًا في ضمان توفير المؤن للمواطنين.

كما عيّن وزيراً للصحة العامة في الوزارة الرابعة (للرئيس الراحل سامي الصلح) التي تبعت وزارة عبد الحميد كرامي مباشرة من 22 آب (أغسطس) 1945 إلى 22 أيار (مايو) 1946.

أجرى تحسينات كبيرة على وزارتي الصحة والزراعة خلال فترة عمله ، وأنشأ عيادات محلية ومستشفى في بعبدا.

 

 

PRESIDENT BECHARA EL KHOURY, PRIME MINISTER SAMI SOLH, MINISTER OF HEALTH JAMIL TALHOUK - ANJAR, NOVEMBER 1945

كان جميل تلحوق محل إعجاب وإعجاب كبير من الرئيس الراحل عبد الحميد كرامي ، لدرجة أنه عندما ذهب كرامي إلى مصر لحضور اجتماعات المؤتمر العربي ، عيّن الدكتور جميل تلحوق مسؤولاً عن مجلس النواب ، رغم أنه لم يكن نائبه - هو كان السياسي الدرزي الوحيد الذي شغل هذا المنصب على الإطلاق.

عبد الحميد كرامي
advanced divider

كان الدكتور جميل تلحوق خطيبًا جريئًا في مجلس النواب ، كما تدل على ذلك محاضر جلسات المجلس. في الجلسة الثالثة التي عقدت بعد ظهر يوم الخميس 7 تشرين الأول 1943 برئاسة الرئيس الراحل صبري حمادة وعضوية كل من السكرتيرتين السيد رفعت قزون وإميل لحود ، وبحضور جميع أعضاء المجلس. صعد النواب رياض الصلح رئيسا للوزارة آنذاك ، الدكتور جميل تلحوق على المنبر وألقى هذا الخطاب:

سبق للبلاد أن استمعت لبيانات ورد فيها الكثير من الوعود، وكثر فيها التبجح بالاستقلال، فأَيَّ استقلال تتبجحون به؟ والحقيقة أن ما كانوا يسمونه استقلالاً ليس إلا استغلالاً بأيدي فئات معلومة كانت تحتكر الحقوق العامة لأنفسها دون غيرها من سواد الشعب اللبناني . . أين هو استقلالنا؟ أهذا الذي منعنا من التصرف بأمورنا الخارجية الكبيرة منها والصغيرة؟ أهذا الذي منعنا من التصرف بأمورنا الداخلية الكبيرة والصغيرة؟ أهذا الذي خلقوا منه التشريع على هواهم لخلق القوانين الخاصة التي مكنت ذوي الطالع الحسن من تلقف النفع بحرمان الأمة من حرية الزراعة والتجارة والصناعة، أهذا الذي يعملون فيه بدستور مقيّد ببعض موادّ تبطل معناه؟ والقول الصحيح الصادق أن بعض مواد الدستور هي غلّ في عنق الأمة.

إن دستوراً خُطَّ في وقت كانت الحالة العالمية معقّدة فجعلته السلطة المنتدبة موافقاً لأهوائها، فهل من الجائز أن يبقى على حاله دون تعديل يجعله موافقاً للمصلحة العليا العامة بحيث لا يباح للفئات المحتكرة أن تتحكم بالشعب وتجعله طوع مآربها!!

وبالنتيجة أجعل كلمتي هذه اقتراحاً أطرحه على المجلس. أطلب فيه إليه إعادة النظر في الدستور، وتعديله، بشكل يؤكد حقيقة استقلال البلاد يقضي بجلاء الجيوش الأجنبية عن أرضها ويعيد للأمة سيادتها ويكفل لها حقها في حرية الحياة. عندئذٍ نفخر بأن لنا استقلالاً نرفع به الرأس.

إن كلماته مناسبة اليوم كما كانت عام 1943.

RIAD EL SOLH & SABRI HAMADEH - PARLIAMENT HOUSE - BEIRUT - 1943
advanced divider

كانت مواقف جميل تلحوق معروفة في مجلس النواب ، فقد عارض الانتداب الفرنسي ، وأعلن استقلال لبنان على أسس واضحة وراسخة.

 

كان رأيه في المتفاخرين واضحًا:

 

إن الذين تبجحوا ادعوا أنهم أعطوا لبنان استقلاله. قد أخطأوا الحقيقة فالذي حسبوه استقلالاً هو ما احتكرته العصابة السياسية دون الشعب

 

كان جميل تلحوق وطنيًا لا يتزعزع ولا يرقى إليه الشك. لم يكن معروفاً أبداً أنه يخرج عن طريق النزاهة ، رغم الإغراءات المختلفة التي تعرض له ، ولم يغمض عينيه عما لم يكن مقتنعاً بعدالة وإنصافه.

 

في المؤتمر الذي عقد في قرية عيناب ، كان جميل تلحوق من أشد المؤيدين لتأسيس حكومة الفيصلي العربية. لقد اتخذ موقفا جريئا ضد الانتداب الفرنسي.

 

اتخذ مكانة بارزة في دعم الثورة العربية السورية بقيادة السلطان باشا الأطرش ورفاقه عام 1925.

سلطان باشا الأطرش 1925

وطالب الدكتور جميل تلحوق دائما بالوقوف مع الدول العربية في السياسة العامة وخاصة سوريا المجاورة.

 

وبشأن القطيعة التي حصلت بين لبنان وسوريا في عهد رئيسها خالد العظم ، كان جميل تلحوق ضد القطيعة ، وكان أول من دعا إلى التعاون الاقتصادي بين البلدين.

 

خلال فترة عمله كرئيس لبلدية عاليه ، قام ببناء الطرق ، وتوسيع الشوارع العامة ، ومد الكهرباء إلى عاليه ، وإنشاء شبكة الصرف الصحي. أسس مشروع تزويد مياه بخشتاي عاليه ، حيث سعى لتأمين المياه للمستشفى الأرمني في العزونية ، ووضع الأسس لإمداد الباروك بالمياه إلى عاليه.

 

عمل الدكتور جميل تلحوق على بلوغ ذروة الاستقلال والسيادة والحرية والكرامة في لبنان. قال هذه الكلمات بخصوص الانتخابات في بلاده:

 

يجب على الشعب اللبناني أن يرشح النائب الذي يختاره هو أي الشعب، ويجب على الشعب أن يفرض مشيئته على رجاله المخلصين

advanced divider

عُرف جميل تلحوق بأنه رجل ذو شخصية قوية ، وعميق في الفكر ، وناضج في الثقافة ، وصادق ، ومع نفسه ومع الآخرين ، وغير خائف من قول الحقيقة ، مهما كانت ، وإنسانية إلى أقصى الحدود ، وكريم ، ومساومة.

 

كان بعيد النظر وحاد الذكاء. الذين جلسوا للتحدث معه شعروا أنهم في حضرة رجل عظيم ، رجل ذو نظريات علمية وسياسية وفكرية وثقافية واسعة ، تحدث بسهولة في مواضيع متنوعة ودعم نظرياته بأدلة قاطعة ومقنعة. الحجج.

 

وحكمته ومشورته استمدها أقرانه من جميع أنحاء لبنان ، ولا سيما منطقة عاليه ، ومن الشوف ومن المتن. كان من المعتاد أن يطلب نصيحته في القضايا الهامة والحاسمة ، السياسية والاجتماعية ، كلما دعت الحاجة ، وعصفت رياح الشدة بالبلاد.

1949 - لقاء الدكتور جميل طلحوك مع الشيخ الدرزي - الشيخ أبو سلمان نعمان شميت (أقصى اليسار) والشيخ أبو يوسف علي الفسيح والشيخ أبو يوسف أمين اللويح - أولاد (فار اليمين) وشفيق
advanced divider

كما أقام جميل تلحوق صداقة حميمة مع زعيم الحزب الاشتراكي كمال بك جنبلاط. مع اقتراب نهاية حياة جميل تلحوق ، قام كمال جنبلاط بزيارته أسبوعياً ، حيث ناقشوا اهتمامات واحتياجات أهالي منطقة الجبل ، وإيجاد أرضية مشتركة في رغبتهم في مساعدة مواطنيهم ، ومحاربة الفساد والتمييز.

Kamal Joumblatt and Jamil Talhouk
كمال بيك جنبلاط والدكتور جميل تلحوك
advanced divider
الشيخ آل العقل محمد أبو شقرة

توفي جميل تلحوق في صبيحة يوم الاثنين 24 حزيران سنة 1957.

وحضر جنازته وفود رسمية عديدة من جميع أنحاء لبنان ومن قرى الجبل وبيروت. وترأس المراسم الدينية شيخ عقل الدرزي الشيخ محمد أبو شقرة والشيخ علي عبد اللطيف.

After the prayer, the orators followed with the memorial service, including Mr. Hani Baz, Mr. Ramez al-Rayess, Mr. Rafiq Wahbi, Mr. Ali al-Haj, and the poet Mr. Farhan al-Aridi (of the village of بيصور) تأبينه.

advanced divider

أقيمت مراسم تذكارية في أواخر شهر أغسطس من ذلك العام ، في بهو فندق طانيوس في عاليهوحضره حشد كبير من المواطنين والمثقفين وكبار الكتاب والشعراء والسياسيين ، تحدث فيها كل من:

The writer, politician and intellectual, Dr. Fouad Sarouf, the honourable Kamal Beyk Jumblatt, Mr Hani Baz, Dr. Elias Chibil El-Khoury, Ambassador Khalil Takieddine, المحامي والناشط شكيب جابر

DR FOUAD SAROUF, SHAKIB JABER, KAMAL JOUMBLATT, KHALIL TAKIEDDINE, ELIAS SHIBIL EL KHOURY - HOTEL TANIOS, ALEY - 1957
advanced divider

هذا مقتطف من خطاب التأبين الذي قدمه الدكتور فؤاد صروف في حفل تأبين الدكتور جميل تلحوق:

كان جميل تلحوق ذلك الطبيب الممتاز علماً وخلقاً في جميع أدوار حياته. وقد أدرك جميل تلحوق بفطرته الصافية المتأصلة في نسب عريق وتقاليد كريمة أن يمين أبقراط أهابت به يوم رفع يمناه على اتخاذها دستوراً ونهجاً، أن يبيح علمه وتجربته لكل طالب فلا يرد عن بابه أحداً، وأن يكون ذا نجدة فلا تثنيه مشقة عن أن يهرع إلى من كان في حاجة إلى طبه، وأن يغلبّ جوهره إنساناً وطبيباً على كل طائفية أو تفرقة أو تمييز. وقد عزز من أثر هذه اليمين في نفسه فهم صحيح لطبيعة المجتمع الحديث، وأن العلم والتبعة الاجتماعية قد صارا في هذا العصر صنوين متلازمين أو ينبغي أن يتلازما .

استجاب جميل تلحوق إلى دواعي الفطرة الصافية، والفهم السليم ، واليمين المقدسة، استجابة الجوهر الكريم لأشعة الضياء. فكان يطبب كل محتاج ولا يقبل أجراً، وكثيراً ما كان يضيف إلى طبابته دواء يؤدي ثمنه من جيبه أو من صندوق صيدليته ورفداً يرفد به مريضه .

الطبيب في نظره ليس من يعالج العلل التي تنزل بالناس وحسب، بل هو أيضاً رجل يدرس مشكلاتهم الاجتماعية التي قد تورثهم العلل، فيحلها أو يسعى إلى حلها حتى يتجنّبوا العلل وعواقبها.

وهو مرب يعلم الناس أن الصحة ليست امتناع المرض وحسب بل هي في الجسد والعقل جميعاً حسن حال يتيح للمرء أن يؤدي أفضل ما يستطيع يؤديه لأسرته وقومه، ثم هو علاوة على هذا وذاك محاسب يعلم بفضل ما تعلم ومارس أن الناس هم رأس المال الأصيل ولن تغني عنهم موارد طبيعية مها تكن غنية وسائغة .

بين السلف الصالح الذي تحدر منه جميل تلحوق والمواطن الصالح الذي صار إليه جميل تلحوق، طريق طويل وعر مهدَّ وعره بالعمل دون القول، فقد كان يعرف قول علي رضي الله عنه «أن من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه» .

وذلل صعابه بالخدمة دون الدعوة ذاكراً أن الداعي بلا عمل كالرامي بلا وتر. وهو طريق سلكه من مجد النسب إلى مجد الحسب، فكان في سلسلة الحياة ، حلقة قوية تصل بين ماضٍ مجيد وحاضر يتشرف برغم آلامه ومحنه، من ذروة هذا الجيل أبعد الآفاق

وهذا فضل يؤتيه الله من يشاء ويستحقه من أبنائه . ألم تنعم علي الحياة فيما أنعمت، بأن أتاحت لي أن أعرف الدكتور جميل تلحوق معرفة وثيقة، وأن عرفت من أبنائه وأبناء عمومته وخؤولته الذين حملوا رسالة المحبة في لبنان أجيالاً، متلاحقة فريقاً من الرجال ينزلون في نفسي أعلى منزلة وأكرمها، ولكنني أحسست وقد انكببت على رسم هذه الصورة بأنني صرت أشرف إنساناً وأكبر إذا ازددت معرفة بقدره بين الرجال وبفضله قدوة يقتدى بها بين المواطنين

فنحن أبناء الجامعة الأميركية في بيروت، أينما حطت بنا مواكب الحياة ، يشرفنا أن الدكتور جميل تلحوق كان أخاً وزميلا لنا، وابناً من أبناء الجامعة الأوفياء لمثلها ورسالتها في العلم والخدمة والمواطنية الصالحة ».

كان الدكتور جميل تلحوق من الرجال القلائل الذين برهنوا عن وطنية صادقة، ورأي سديد، واندفاع للعمل وحب للوطن. من رئاسة البلدية، إلى النيابة، إلى الوزارة، إلى فتحه العيادة والصيدلية، إلى الخدمات الاجتماعية التي كان يؤديها إلى مواطنيه، كان فيها العزم الذي لا يلين، والرجل الذي لا يتوقف عن الحركة

وإننا ندعو الله أن تكون سيرة حياته، ومآثره، وأفضاله، ومبراته، مثالاً أعلى نحتذيه، ونبراساً مضيئاً نهتدي به في الجمع بين المعرفة والفضيلة، بين القول والعمل، بين الاستمساك بتراث أصيل والإقدام على مستقبل مجهول، حتى نكون لمجتمعنا ووطننا خير مشعل نضيء به الآفاق. وبهذا نكون حقاً أبناء بررة، نعلي شأن الوطن والأمة العربية .

advanced divider
Heather & Sami Eljurdi

Heather & Sami Eljurdi

Founders • Archivists • Editors

advanced divider
City of Aley

More History & Heritage

advanced divider
City of Aley

اكتشف عاليه

advanced divider
City of Aley

دليل الاعمال

advanced divider
City of Aley

الاحداث

advanced divider
arالعربية