سليمان دليقان

Master of Realism

advanced divider

الواقعية ماجستير

ولد في عاليه in 1955, Sleiman Aref Dleikan is Lebanon’s foremost classic realist painter.

اكتشف موهبته في الرسم في سن التاسعة، واصفاً إياها بأنها "هبة من الله".

بتشجيع من والدته، بدأ الرسم مع الباستيل والألوان المائية، تتقدم بسرعة إلى الدهانات الزيتية. وجد الفنان الشاب الطموح جدران منزله لتكون اللوحة المثالية لممارسة حرفته.

His participation in exhibitions began at the early age of 13, with his first major exhibition in Hotel Gebeily in Aley in 1979.

وعلى الرغم من نصيحة الكثيرين من حوله، الذين اعتبروا الفن مساراً مهنياً غير عملي، واصل سليمان دليقان رسم حرفته وإتقانها، وتمتع باعتراف دولي.

من عاليه الى الكويت الكويت

في منتصف السبعينيات، ومع تصاعد التوترات في لبنان، انتقل سليمان سليكان إلى الكويت، حيث بقي لمدة 38 عاماً، واصفاً إياها بأنها "بلده الثاني"، مع اعتزازه بتقدير وصداقة شعبها.

في الكويت، دخلت موهبته مرحلة جديدة - التفريع إلى التصميم التوضيحي والجرافيكي. قام بتصميم وتنفيذ إصدارات العملة التذكارية لبنك الكويت المركزي في عدة مناسبات، مثل اليوم الوطني وحلول القرن الحادي والعشرين، بالإضافة إلى تصميم وتنفيذ الطوابع التذكارية لوزارة النقل، ورخص القيادة وبطاقات الهوية المدنية.

صُمّم سليمان دليقان العديد من الطوابع البريدية، بما في ذلك:

• الاحتفال باليوبيل الفضي لتأسيس نقابة الصحافة الكويتية عام 1989

• الذكرى السنوية العشرون للهلال الأحمر في الكويت

• يوم الصحة العالمي - 1982 - 1984 – 1986

• اليوم الوطني في الكويت

كما تم اختيار سليمان لتصميم التصميم المزدوج للعملات الذهبية والفضية الذي أصدره بنك الكويت المركزي بمناسبة بداية القرن الخامس عشر الهجري عام 1983.

كان سليمان دليقان أحد مؤسسي صحيفة "الودية" الكويتية، حيث تولى الإدارة الفنية، وعمل مديراً فنياً للعديد من وكالات الإعلان.

وفي الكويت، شارك في العديد من المعارض الفنية بما في ذلك فندق ريجنسي بالاس الكويتي. حضر المعرض الأمير تشارلز وولي عهد الكويت وشخصيات أخرى.

وعلى الرغم من أنه خسر 18 لوحة عزيزة خلال الغزو العراقي للكويت عام 1990، إلا أن ذلك لم يثنه عن متابعة فنه، وإعداد مجموعة كبيرة من الأعمال الرائعة لمعرض في قصر اليونسكو في بيروت في عام 2010.

مستوحاه دافنشي

لتثقيف الذات، مع العين استثنائية لمزيد من التفاصيل، وفنون سليمان دليقان مستوحاة من الرسام الواقعي الكبير، ليوناردو دافنشي.

لوحاته تجسد أصغر التفاصيل – كلما اقتربت من اللوحة، كلما بدت أكثر دقة - "من أجل طباعة الواقع على قماش".

يتأثر دليقان بشدة بالطبيعة ، وبالتالي يتجنب تعديل إما الناس أو الطبيعة في لوحاته ، مفضلًا تصويرها كما هي - "لذلك قد يتمتع الناظر بالجمال الحقيقي ، دون أن يتم تضمينه في متاهة تفسير ما يعنيه الرسام وإلهاماته".

sleiman dleikan artist aley lebanon
advanced divider
Sleiman-Dleikan-white-arabian-horse

ضد المد

كفنان واقعي، يسبح سليمان دليقان ضد تيار الفن الحديث والمعاصر. قد يكون الفن التجريدي والسريالي والانطباعي أكثر رواجًا ، ولكن دليقان ظل دائمًا وفيًا لأسلوبه - فهو يلتقط جمال الطبيعة مع كل ضربة فرشاة.

عمله يعود إلى طريقة قديمة في الرسم. إلى المعايير من الماضي. إلى وقت عندما كان الرسم مهمًا. عندما لم تكن قيمة الصدمة تحظى بتقدير كبير. وقت كان فيه الفن والحرفية واحد. إلى الواقعية. إلى الجمال في الطبيعة. ويمكن مقارنة أعماله الفنية لتلك التي من سادة القدامى. وهو يرحب بالمقارنة.

على عكس العديد من الفنانين الذين تأقلموا مع أساليبهم لتحقيق مكاسب تجارية أو مجد، ظل سليمان دليقان وفياً قوياً لبداياته، ولم يتأثر أبداً بالموضة.

وعلى الرغم من أن أعماله الناتجة قد تبدو دون جهد ، من رمش على حصان إلى جناح فراشة ، إلا أنها نتيجة لمئات الساعات من الجهد المكثف والمواهب الصارمة.

إن العمق والتفاصيل والروح والعاطفة والتفسير التاريخي الذي تم إنشاؤه على كل لوحة فنية يدعو المشاهد إلى "عيش المشهد" - تنفس الهواء، والشعور بالنسيم، وتجربة العواطف - والتراجع في الزمن.

إن اختياره البارح للألوان يجلب مواضيع سليمان دليقان إلى الحياة - فهي أكثر من مجرد تفسيرات واقعية للصور. عينه غير العادية للتفاصيل هي يفتن، وربط المشاهد بمجموعة متنوعة من العواطف مع رمزية فريدة من نوعها على كل قماش.

مع كل ضربة فرشاة مثالية، والتعبير عن كل سطر ومنحنى، ومزيج نابض بالحياة وعميق من الألوان - هذه العناصر مجتمعة للمس أعمق الهات قلوبنا وأرواحنا.

تُستخدم لوحات سليمان دليقان تاريخي لا يقدر بثمن بالأوقات الماضية - من تقنياته الواقعية الكلاسيكية التقليدية إلى موضوعه، ملتقطًا الجوهر الحقيقي لعصور الماضي.

"نيتي هي التقاط براعة الله في خلق على قماش

سليمان دليقان – فنان

Sleiman-Dleikan-grace-kelly
advanced divider

العودة إلى بيروت

في عام 2010، عاد سليمان د ليقان إلى بيروت، حيث أقام معرضاً لـ 35 لوحة في قصر اليونسكو، بعنوان "العالم آية رائعة من الفن الذي لا يقدر بثمن".

وحضر معرضه الفنان الفرنسي الشهير جان بول دي بيرنيس الذي أثنى عليه على موهبته الاستثنائية.

وأعقب ذلك معرض آخر في عاليه في عام 2013 – "تطور الفن – الجمال الملتقط".

Sleiman-Dleikan-aley-village
book

الادبيه الشرف

أشادت الباحثة/ المؤرخة/ المؤلفة مِفيدة عابد بسليمان دليقان في كتابها الأخير:

سليمان دليقان تفانى في العطاء بلوحاتِ تجلَت بالضياء
فقد رسم الجمال وجال بحثاً ودان الى الطبيعةِ بالولاءِ
فأضحتْ زينةُ الاصقاعِ فنّاً وكنت لوهجها حلّ الرجاء
رجائي أن تدوم على عروشِ تجلّتْ بالفنون وبالسخاء

Sleiman-Dleikan-general-gouraud-aley-lebanon
sleiman dleikan painting forest scene
Sleiman-Dleikan-musician
Heather & Sami Eljurdi

Heather & Sami Eljurdi

Founders • Archivists • Editors

advanced divider
City of Aley

المزيد من المجتمع

advanced divider
City of Aley

اكتشف عاليه

advanced divider
City of Aley

دليل الاعمال

advanced divider
City of Aley

الاحداث

advanced divider
arالعربية