رشمايا

District of Aley

advanced divider

رشمايا

Arabic: رشميا

تقع في قضاء عاليه، رشمايا هي قرية الماء والنبيذ والرؤساء والأديرة القديمة والزراعة والحرير.

انجليزيه

اصول

كلمة "رشمايا"
مشتق من
اللغة السريانية الآرامية،
تعني "مصدر المياه". أو مشتق من ساقي رشمايا (قرب جبيل).

موقع

الإحداثيات المشتركة

Longitude: 33°73′70″N
Latitude: 35°59′90″E
Area:
• Metro 25 km2
Elevation: 350-900 m

advanced divider

اكتشف رشمايا

رشمايا هي قرية ذات غابات خضراء خلابة وشلالات وينابيع رائعة. وهي قرية من الأديرة القديمة. وهي القرية التي كانت تُعرف سابقًا باسم "جورة الذهب" أو قرع الذهب، وهي منتجة لأجود أنواع الحرير في البلاد. وهي قرية الشخصيات التاريخية والسياسية والدينية الشهيرة.

وتعتبر كلمة "رشمايا" كلمة سريانية آرامية.

وينقسم الاسم إلى قسمين: ريش (أو ريش) ومايا (أو مايو)، وتعني الرأس أو مصدر الماء.

تختلف الآراء حول أصل اسم القرية. ربما تم تسمية القرية على اسم مصادر المياه الوفيرة، أو قد يكون اسمها تكريمًا للموطن الأصلي لمستوطنيها المسيحيين الأوائل.

أول عائلة مسيحية سكنت رشمايا هي عائلة الإبراهيمية – إبراهيم حنا من سلالة مقدم جاج. جاؤوا حوالي سنة 1545، في عهد فخر الدين، من قرية ساقي رشمايا القريبة من لفد و جاج جبيل. ويقال أن هذه القرية حملت اسمها نسبة إلى مسقط رأس صاحب تلك المنطقة.

ولكن يقال أيضًا أن رشمايا كانت مأهولة قبل المسيح، وأن الآراميين القدماء أطلقوا عليها اسمًا لوفرة مياهها.

advanced divider

الغابة الكبرى

تقع في منطقة عاليهترتفع مدينة رشمايا ما بين 350 – 900 م عن سطح البحر، مما يسمح بتنوع كبير في زراعتها، بما في ذلك المحاصيل الساحلية والجبلية.

ويبعد عن بيروت 28 كلم، وعن مركز مدينة عاليه 14 كلم.

وتمتد رشمايا على شكل مستطيل من الشرق إلى الغرب وسط التلال المطلة على وادي نهر الصفا الدامور من الجنوب.

Rechmaya is surrounded by the villages of – Maasriti, Habermoun, Bserine and Btater to the east; Mazraat al-Nahr, Shuret, Majdel Al Meouch, Ammiq, and Kfar Qatra to the south; Ain Trez, Selfaya, Bou Zreida, Dweir Al-Rumman and Chartoun to the west; Ruwaisat Al-Naaman, Sabal, and Mansourieh بحمدون to the north.

إنها رحلة ذات مناظر خلابة عبر عاليه – بخشتيه, بحوره, غابون, كفر عميه, شر تون, عين طرز. أو من دمور – بورتا, كفر متى, جسر القاضي .

وتمتد القرية على مساحة 2500 هكتار (25 كيلومتر مربع)، وتتميز بالتكوينات الصخرية والشلالات الخلابة.

وفي مدخلها عين ماء غزير، ويجري في واديها نهر الصفا من التنور. يشكل النهر فاصلاً طبيعياً بين منطقتي عاليه والشوف.

رشمايا محاطة بكروم العنب والتين والزيتون وأشجار الفاكهة. وبها غابة تمتد أمام مقطع النهر، تعرف باسم "الغابة الكبرى".

وفي عصر الحرير، اشتهرت رشمايا أيضًا بالتفاح وإجاص.

واليوم، تكشف أزقة وسلالم رشمايا الساحرة عن الكنائس والأقواس القديمة والبيوت الحجرية التقليدية، التي تحتفظ بالكثير من طابع القرية الأصلي وسحرها.

تمت زراعة المئات من أشجار الأرز والصنوبر في برامج إعادة التشجير.

تجعل شلالات رشمايا الرائعة وأنهارها ومسارات المشي لمسافات طويلة منها واحدة من أكثر الوجهات الخلابة في لبنان.

Facebook
WhatsApp
Twitter
LinkedIn
Telegram
advanced divider

القديمة

كانت مدينة رشمايا مأهولة بالسكان في العصور القديمة منذ الإمبراطورية الرومانية.

عثر على توابيت حجرية تعود إلى العصر الروماني في منطقة لا تزال تحمل حتى اليوم اسم “جورة الناوس” في منطقة الطليتي (المثلث) شرق رشمايا.

كانت مدينة رشمايا مأهولة بالسكان في العصر البيزنطي، والدليل على ذلك اكتشاف آثار تحت الأرض في باطن الأرض، مثل التماثيل البرونزية، وبعضها مكتوب بأحرف يونانية. وقد أثبتت الدراسات التي أجريت على هذه القطع أنها تعود إلى القرن السادس الميلادي.

وبحسب المؤرخ والمؤلف المحترم فيليب ك. حيتي (ولد في قرية شملين) – “تشير الكتابات اليونانية إلى أن البلاد كانت مأهولة بالمسيحيين”.

جاء الصليبيون إلى رشمايا واستقروا في القرية (في وقت ما بين 1100-1300م). واستفادوا من غلالها الوفيرة واتخذوا موقعاً على جبل سير، وهو موقع دير القديس أنطونيوس الحالي.

تم العثور بالقرب من عين الميس على أطلال أثرية – أعمدة حجرية تابعة لقصر – تعود إلى عصر الصليبيين.

advanced divider

الحديثة

لا يعود تاريخ نشأة رشمايا بطابعها الحالي إلى منتصف القرن السادس عشر.

بعد أن تولى الأمير فخر الدين المعاني الثاني مقاليد الحكم في جبل لبنان، شجع المسيحيين على السكن في المنطقة. وكانت صناعة الحرير تتطور بوتيرة سريعة، وكانت هناك حاجة ملحة لتحفيز زراعة شجرة التوت، واستصلاح الأراضي القاحلة وغير المستغلة حول الشوف. وبما أن رشمايا اشتهرت بمساحتها الزراعية الواسعة والخصبة ووفرة المياه، فقد اجتذبت عائلات من مناطق عديدة في لبنان.

كانت رشمايا في وقت إنشائها جزءًا من الأراضي الأميرية المشروطة للحاكم في ذلك الوقت. وخضعت لجزية عين دارة التي كانت تابعة مباشرة للأمير حيدر الشهابي بعد انتصاره في معركة عين دارة وتوزيعه على الولايات.

انفصلت رشمايا بقصد إحيائها، وتم توزيع أراضيها على طريقة “المغارسة” أو “شلش” – أي “المشاركة” – حيث تمكن المزارع من تملك قطعة الأرض التي بنى عليها منزلاً أو مطحنة أو معصرة زيتون.

advanced divider

من كسروان إلى رشمايا

وكانت رشمايا عند وصول سكانها الأوائل ملكاً لشيوخ عائلة عطا الله الدروز في عين دارة. وكانت الأرض تتألف فقط من حظائر وحظائر "لفصل الشتاء" للماعز والأغنام.

ومع مرور الوقت، استولى الوافدون الجدد على الأرض، وأنشأوا منازل صالحة للسكنى.

وبدأوا ينظرون في شؤون دينهم، لكن لم يكن لديهم كاهن يقوم بواجباتهم الدينية. في سنة 1582، قام وفد من الأهالي برحلة إلى البطحاء في كسروان بحثًا عن كاهن يلبي متطلباتهم. كما رافقهم سكان دروز لتسهيل مهمتهم.

ونجح ذلك الوفد في البطحاء في مهمته، وعاد مع الخوري بشارة بن مبارك، بعد توقيع اتفاق لمصلحة جميع الأطراف. وكان الدروز من بين الموقعين عليه.

ويذكر أنه عندما بدأ الخوري بشارة ببناء الكنيسة في رشمايا، ساعده دروز ومسيحيون على حد سواء.

ومن نسب الخوري بشارة ظهر خوري عبد الله. ساعد الأمير حيدر الشهابي وعزز دعمه وشارك مع شباب رشمايا في معركة عين دارة عام 1711، وأسر أميرين يمنيين. وكافأه الأمير حيدر بأراضي رشمايا وما جاورها.

ومنذ ذلك الوقت، تولى شيوخ عائلة الخوري مناصب الأمراء والحكام.

advanced divider

رشمايا - الجرد الجنوبي

وفي العهد المتصرفي عينت رشمايا مقرا لمديرية الجرد الجنوبي في قضاء الشوف، وعين أول مدير لها في عهد داود باشا (الذي أنشأ مدرسة مشهورة في قريةعبيه)، والشيخ أمين الخوري. وضمت إليها ستاً وعشرين قرية مجاورة.

وفي يوليو 1880 أصدر الوالي رستم باشا قراراً بتعيين الأسواق التجارية العامة في بعض بلدات الجبل، وخصص لإنشاء سوق في رشمايا كل يوم خميس.

وبعد عام 1900 تم ضم قرى أخرى إلى قضاء رشمايا، وأصبح مراد بك السعد مديراً لناحية الجرد الجنوبية. وكان يتمتع بالسلطات القضائية والإجرائية، ويحافظ على الأمن من خلال أفراد قوة الشرطة الموضوعة تحت إمرته، ويحدد الضرائب وجبيها بمساعدة المشايخ والمخاتير.

وكان مدير المنطقة يعين في معظمه من شيوخ عائلتي الخوري وآل السعد، الذين كانوا يقيمون تارة في رشمايا وتارة في عين تراز المجاورة. وكان لرشمايا وعين تراز آنذاك ضريبة واحدة، قبل أن يتم فصلهما في عهد حبيب باشا السعد. في عهد الانتداب، ألغي واجب تعيين المدير من مشايخ رشمايا. وتعيين الأمير فريد شهاب خلفاً للشيخ اسكندر الخوري.

advanced divider

رشمايا - يقطينة الذهب

عرفت رشمايا كمركز لإنتاج الحرير بين أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. وقد بلغ إنتاجها حوالي 40 ألف شرنقة في سنوات الطلب. ولتصنيع الشرانق تم إنشاء مصانع كار الفيالج (كراخين – جمع كرخانة) في البلدة لإنتاج الخيوط الحريرية. تم إنشاء ستة مصانع، موزعة على مواقع مختلفة مجاورة لينابيع المياه، حيث كانت هناك حاجة إلى كميات كبيرة من المياه لإنتاج الحرير.

واستمرت هذه المصانع في العمل حتى ثلاثينيات القرن الماضي، إلى أن توقفت عن العمل بشكل نهائي وتم هدمها، ولم تترك وراءها سوى آثار من أنقاضها.

كانت رشمايا ثاني قرية منتجة للحرير في لبنان بعد الدامور. حتى أن قرية رشمايا أرسلت عمالاً إلى مصانع الحرير البعيدة، وكان بعضهم يعمل في مناطق بعيدة مثل مشتى الحلو في عكار.

يمكن العثور على التذكير الوحيد الباقي لهذه الصناعة التي كانت مزدهرة في لبنان في متحف الحرير في بسوس.

advanced divider

مدينة رشمايا

وفي زمن تجارة الحرير، كانت رشمايا تُعرف باسم "جورة الذهب" أو "قرعة الذهب".

وكان محصول رشمايا المكون من 40 ألف شرنقة يبلغ متوسط ​​سعره حوالي مليون قرش – حوالي 10000 ليرة عثمانية.

وأدى ذلك إلى إصدار سندات الدين والصكوك، وأدرجت فيها عبارة “عملة بندر رشماية الدائرية”، أي يجب دفعها حسب سعر صرف الليرة الذهبية بالعملة التركية في سوقها المحلية.

advanced divider

مطاحن رشمايا

بالإضافة إلى إنتاج الحرير، عرفت رشمايا بمطاحن الحبوب. توقفت هذه المطاحن الستة، التي يعمل معظمها بالمياه، عن الإنتاج حوالي عام 1955. وكانت هناك أيضًا ثلاث مطاحن للمياه. وانتشرت معاصر الزيت والخروب إلى جانب المطاحن، حتى أنشئت معصرة في عين تراز وأخرى في وسط المدينة. ويستمر العمل حتى يومنا هذا طوال موسم قطف الزيتون، حيث ينتج بعضًا من أجود أنواع زيت الزيتون في لبنان.

advanced divider

الزراعة القديمة

قام المستوطنون الأوائل في رشمايا بتقسيم أراضيها إلى خمس فئات تشير إلى خبرتهم الزراعية القديمة –

تم تصنيف الأراضي المروية إلى مصاطب، وكانت تربتها محاطة بطبقة سميكة من الماءوتوزع على كافة أصناف المحاصيل التي تحتاج للري خلال فصل الصيف (التوت، الفواكه، الخضروات، البقوليات)؛

الأراضي البعلية ذات التربة العميقة، والمتدرجة إلى مصاطب مدعومة بجدران سميكة، والمزروعة بأنواع الأشجار البعلية (الزيتون)؛

الأراضي البعلية ذات التربة المسطحة الخفيفة (الطينية)، المخصصة لزراعة القمح والحبوب الأخرى؛

الأراضي المنحدرة البعلية، ذات التربة الجيرية الخفيفة، مقسمة إلى مصاطب صغيرة ومزروعة بأصناف الكروم والتين اللذيذ؛

الأراضي الصخرية المنحدرة والتي يصعب الوصول إليها (العارض)، لا تزال مغطاة بأشجار البلوط وآذان الدب والخروب والزعرور والقطب (أشجار الفراولة) وغيرها من الأشجار.

وتبقى منطقة الوادي في رشمايا، حيث تكثر الينابيع الخاصة، وقد زُرعت بأشجار الليمون والفواكه.

advanced divider

ساحات رشمايا

عرفت الساحة الرئيسية في رشمايا العديد من التجسيدات منذ بدايتها.

كانت تعرف في الأصل باسم "ساحة الجمال" نسبة إلى الجمال التي سيتم جلبها إلى المنطقة حاملة البضائع للتجارة. كانوا يأخذون ثمار رشمايا اللذيذة مقابل الحبوب.

وفي العهد العثماني وفي ذروة إنتاج الحرير عرفت بساحة “بندر رشمايا”.

وفي منتصف القرن العشرين قامت البلدية برصف الساحة بالبلاط العتيق المنحوت، وأصبحت تعرف باسم “ساحة المحكمة”.

وفي القرن الحادي والعشرين أصبح اسم الساحة “ساحة الرئيس”، حيث نصبت البلدية تماثيل برونزية لرئيسيها التاريخيين حبيب باشا آل سعد والشيخ بشارة الخوري.

بشاره أل خوري & حبيب باشا أل سعد
advanced divider

معالم رشمايا

الطريق الأول الذي يصل إلى رشمايا يمتد إلى عين تريز من جسر القاضي، وقد أنشئ في عهد واصا باشا عام 1887.

وتم ربطها فيما بعد من رشمايا إلى بتاتر و بحمدونفي عهد نعوم باشا عام 1898م.

تأسس أول مجلس بلدي عام 1892 في عهد المتصرف نعوم باشا أيضاً، وكان يرأسه الشيخ جوعان ظاهر الخوري.

وفي 3 شباط 1930، ألغيت المديريات واستُبدلت بمخفر درك في رشمايا وعاليه وبعبدا.

وفي عام 1933 تم افتتاح أول صيدلية في سوق رشمايا على يد لطفي بزركان.

وفي عام 1935، قامت بلدية رشمايا بإنارة شوارع البلدة ومن ثم توصيل الكهرباء إلى المنازل (على حساب أصحابها).

في عام 1938، تم إنشاء أول غرفة هاتف في رشمايا لتوفير الاتصالات لجميع المناطق المحيطة.

وفي عام 1946، تم إنشاء مكتب بريد وبرق، وربط به 20 قرية مجاورة.

وفي عام 1948، تم إنشاء مركز هاتفي، وربط به أكثر من 20 قرية.

وفي عام 1964، تم إنشاء أول عيادة طبية مجانية من قبل جمعية شباب رشمايا بمساعدة دائرة الرعاية الاجتماعية.

وكان أول شيخ سلام في رشمايا في عهد المتصرفية مرهج الشط البراهيم عام 1865.

وكان المختار الأول في رشمايا في عهد الانتداب طرف شاهين أبو سلوان عام 1928.

أدخلت رشمايا السينما الصامتة عام 1927، وعرضها في ساحة البلدة فريق من جيش الانتداب الفرنسي.

وأول من حصل على لقب "باي" في لبنان هو الشيخ غندور سعد الخوري من رشمايا. وقد ميزه الأمير شهاب والي الجبل عن أمراء ومشائخ البلاد بعبارة "سعادة الأخ العزيز قنصل بيه المحترم".

advanced divider

ينابيع رشمايا

تشتهر مدينة رشمايا بينابيع المياه الطبيعية، والتي يزيد عددها عن 50.

The most important of all is the spring of Ain al-Mays, whose waters originate from the interior of Mount Sir, Ain Sir, al-Jawwar, al-Mashre`a, al-Ghazlaniyah, Teltiti, Mar Takla, Bisdiya, al-Kasair, al-Tawaweni, Halafati, Ain al-Kinsha, Ain al-Barak, Ain al-Awaini, Ain al-Tahtaniyah, Ain al-Masijek, Karam al-Shar, Ain Traz, Bir al-Mansoura.

As for the valley springs, some bear the names of their owners: Al-Fawar Spring, Al-Harran Shukrallah, Al-Harran Rashid, Al-Harran Mansour, Abu Khair, Al-Qawas, Al-Zeer, Al-Karwanah, Maan, Lahoud, Al-Deek, Boudendan, Sheikh Iskandar, Al-Hashem, Matta, Al-Kak Hassan, Al-Kak Ghandour, Ain Al Ammar, Ain al-Fatra, al-Fiti, al-Naqta, Tali’a, Niqbat Khazen, Bou Chahine, Al-Sahafa, Shamshin.

وتقع عين الميس على أرض سانت جون، لذلك اتفق الأهالي مع مالك العقار وتم حفر العين بداخلها على عمق 450 متراً، مع قنوات للوصول إلى الأراضي الزراعية والمنازل.

وتصل غزارة الربيع إلى 350 متراً مكعباً يومياً خلال فصل الصيف، ويتجاوز هذا العدد عدة مرات خلال فصل الشتاء مع ذوبان الثلوج.

advanced divider

ثروة الماء

وتعتبر قرية رشمايا من أولى البلدات في لبنان التي حصلت على الكهرباء، وكانت محطتها الكهرومائية الأولى من نوعها في لبنان.

تمت الموافقة على العمل في محطة الطاقة الكهرومائية من قبل المندوبين الفرنسيين قبل الانتداب في عام 1928 وتم الانتهاء منه في عام 1932 من قبل مؤسسة بلجيكية. ويعتمد المصنع على مياه نبع الصفا النازل من بحيرة كفرانيس ​​إلى الوادي. ويبلغ الانحدار من خزان المياه في كفرانيس ​​إلى آلات إنتاج الكهرباء 500 متر.

وفي عام 1956 تم إضافة قسم جديد للمصنع.

في الماضي، كانت كهرباء رشمايا تصل إلى بيروت، لتضيء القصر الرئاسي وتزود ترام المدينة بالطاقة، فضلاً عن قرى المصايف.

وتم شق طريق رشمايا – كفرانيس ​​لمحطة الكهرباء.

ولا يزال المصنع موجودا حتى اليوم ويعتبر جد المحطات الكهربائية في الشرق الأوسط.

وفي صيف 2022، بدأت السفارة الأمريكية مشروع إعادة تأهيل لترميم المحطة.

advanced divider

مراكز التعلم

تأسست مدرسة بنات رشمايا عام 1920. وكانت هذه سابقة نادرة في تلك المنطقة في ذلك الوقت. عُهد بإدارة المدرسة إلى راهبات لعازرية. وفي عام 1935، انتقلت إدارة المدرسة إلى الراهبات الأنطونيات، وأقامن في دير بني لهن عام 1954.

أنشأ البروتستانت المدرسة البروتستانتية للبنات والبنين في رشمايا في أوائل القرن العشرين. وأسند التعليم إلى المعلمة لطيفة أمين شربين (مواليد رشمايا 1880). اتخذت من منزل إخوتها المهاجرين مقراً لمدرسة للبنين والبنات الصغار، علمتهم فيها مبادئ القراءة والكتابة والحساب باللغة العربية فقط. ظلت المدرسة نشطة حتى إغلاقها عام 1955.

أنشئت مدرسة دير مار يوحنا للبنين والبنات في رشمايا عام 1706. وكان رهبان دير مار يوحنا قد تعهدوا منذ توليهم الدير بتخصيص واحد أو أكثر من رهبانهم لتعليم القرى تعليمها الابتدائي.

تم تعليق المدرسة عام 1899 بسبب هدم مبناها القديم. وبعد استقراره في مبنى مستأجر، بُنيت المدرسة الجديدة عام 1913، والتي اعتبرتها الرهبانيّة اللبنانيّة أوّل مدرسة حديثة لها، تُعلّم اللغة العربية والفرنسية والسريانية. وفي عام 1962، سلمت الرهبانية مبنى المدرسة إلى وزارة المعارف، وتحولت مدرسة القديس يوحنا من مدرسة رهبانية إلى مدرسة تكميلية رسمية ثم إلى مدرسة ثانوية مختلطة.

advanced divider

رشمايا – قرية رئاسية

رشميا هي البلدة الأولى التي خرج منها رئيسان للجمهورية – الرئيس حبيب باشا السعد (ولد في عين تراز المجاورة) قبل الاستقلال، وبشارة الخوري (في رشمايا) بعده. وعربون وفاء وتقدير لهؤلاء الرجال العظماء الذين دخلوا تاريخ لبنان المعاصر، والدور الذي لعبوه في تحقيق استقلال لبنان، أنشأت البلدية "ساحة الرئيس" حيث نصبت قاعدتين يعرضان تمثالين نصفيين من البرونز للرئيسين .

لقد كانوا أقرباء، يتبعون نفس الجد. وبسبب الخلاف، اقتسم أبناء العمومة اسم الجد، فصار بعضهم الخوري، والبعض الآخر السعد.

advanced divider

كنائس رشمايا القديمة

لا تزال معالم رشمايا تحافظ على عراقة الهندسة المعمارية ولون حجارتها القديمة، واشتهرت رشمايا بمجموعة أديرةها التي يعود تاريخها إلى منتصف القرن السابع عشر – وللأسف دمرت الحرب بعضها وألحقت أضراراً بالبعض الآخر.

صُنِّف دير مار يوحنا المعمدان (يوحنا المعمدان) ودير مار أنطونيوس القيريّ، كثالث أقدم أديرة الرهبانية المارونية في لبنان، إلا أنهما تعرضا للتدمير، وكذلك دير مار الياس.

ويقال أن دير القديس أنطونيوس كان المكان الذي درس فيه الأمير بشير الشهابي عدة سنوات. كما عاد ولجأ إليها بعد أن اضطهدها الأتراك.

advanced divider

حرش القديس كيرياكوس

تأسست كنيسة القديس كيرياكوس (المعروفة أيضاً بالقديس كير)، شفيع رشمايا، عام 1581، ولا يزال ختمها الرسمي مستخدماً في الشهادات الكنسية حتى يومنا هذا. والكنيسة الحالية ليست قديمة، فقد تم ترميمها وإعادة بنائها وتكريسها على يد البطريرك إسطفان الدويهي عام 1683، وتم ترميمها مرة أخرى بعد الحرب الأهلية عام 1994.

وهي من أكبر وأجمل الكنائس الجبلية في عصرها. يبلغ طولها حوالي 45 مترًا وعرضها 25 مترًا. جدرانه مصنوعة من الحجارة البيضاء الضخمة.

السقف مدعوم بعوارض بيضاوية يبلغ ارتفاعها حوالي 20 مترًا. تم هدم المذابح المنحوتة من الرخام الأبيض اللامع والمطعمة بأوراق الذهب خلال حرب الجبل في عام 1983.

ولكنيسة القديس كيرياكوس برج جرس مغطى بقبو حجري منحوت، له أروقة منحوتة، وفيه جرس ضخم من النحاس والفضة، يزن حوالي 300 كيلوجرام.

في بداية القرن العشرين، عرض المهاجرون اللبنانيون إلى فنزويلا، وأصلهم من رشمايا، على الكنيسة مبلغ 400 جنيه إسترليني ذهبي، تم استخدامها لشراء ساعة أوروبية الصنع تزين برجًا حجريًا مقطوعًا.

سقفه مقوس ومعقود بالصلبان. وخصص ثلثا مساحته لجلوس الرجال، والثلث الخلفي، وهو أعلى من القسم الأمامي بنحو قدم، مخصص لجلوس النساء.

وفوق المذبح الرئيسي كانت هناك صورة للقديس كيرياكوس وأمه يوليطة (جولياتا) (استشهدتا سنة 304م)، رسمها الفنان اللبناني الشهير داود القرم (عام 1882). وللأسف، اختفت اللوحة أثناء حرب الجبل، وتم استبدالها بلوحة بديلة.

خلال حرب الجبل، تعرضت كنيسة القديس كيرياكوس للنهب والنهب. تم ترميمه عام 1994 بفضل الصندوق الوطني للنازحين ولجنة ترميم الممتلكات الدينية ووجهاء المنطقة بالإضافة إلى السكان المحليين.

ويدفن في هذه الكنيسة الشيخ بشارة الخوري الفقيه جد الرئيس بشارة الخوري.

يقام عيد القديس كيرياكوس كل عام في 15 يوليو، وتقام الاحتفالات في عشية هذا اليوم.

MAR KYRIAKOS CHURCH - RECHMAYA
advanced divider

دير القديس يوحنا المعمدان

ساهم البطريرك الماروني إسطفان الدويهي الشيخ أبو صابر من رشمايا في إنجاز دير مار يوحنا المعمدان (القديس يوحنا المعمدان) الذي بدأ ببنائه عام 1656 في البلدة، وهو أقدم دير في البلدة. منطقة. وترهب الأب إبراهيم بن صحوة الغزيري عام 1685م وترأس الدير. بعد تأسيس الرهبانية المارونية عام 1699، تولى الأب إبراهيم إدارة دير مار يوحنا رشمايا، وانضم إلى الرهبانية عام 1706. وصادق على الوقف الحاج صقر أبو صابر والبطريرك يعقوب عوض.

وقد كتب في الوقفية باللغة الكرشونية:

“The reason for this liberation is that, with our thoughts and satisfaction, we have completely handed over the Monastery of St Youhanna Rechmaya to the Aleppo monks, who will dispose of it and its livelihood according to their desires and obligations, and he will not oppose them in any way. They may destroy and rebuild, accept and  expel according to their salvation. It does not oblige them to baptise, spend the night, or crown a groom indsidetheir monastery and outside their monastery. In short, the honourable Father Ibrahim Al-Ghaziri (he lived in the monastery and handed it over). This is our thought, our consent and our seal, and God is the agent for the sincerity of our words. Our adherence to this is presented to His Holiness, Mar Yacoub (Awad), the Honorable Patriarch, Mar Elias, our Honorable Bishop and Father Ibrahim, the Honorable Abbot of the Monastery. Written on 6 February, 1706. Signed by Saqr Abi Saber.”

advanced divider

يتألف مبنى الدير من طابقين، يحتوي الطابق السفلي على البيت القديم الذي يقع في الجهة الشرقية. إلى الغرب توجد أقبية لتخزين الإمدادات والمحاصيل وإيواء الدواجن. وإلى الشمال من الدير، يجري تحت جسر مقنطر نبع ماء، تتجمع مياهه في حوضه لري الأراضي. أما الطابق العلوي فله مدخل شمالي رئيسي. ويضم حوالي 20 غرفة نوم ذات ممرات مقوسة. خلال الحرب في لبنان، تعرض هذا الدير للأسف للنهب والحرق وتدمير معظمه. تتواصل أعمال الترميم لإعادة الدير إلى مجده السابق، مع بعض التعديلات الضرورية في هندسته وتقسيمه.

دير يوحنا المعمدان (القديس يوحنا المعمدان) - رشمايا
advanced divider

دير القديس الياس

دير الروم الملكيين الكاثوليك مار الياس دمرتها الحرب التي دمرت منطقة الشوف في الثمانينيات وتسببت في نزوح الكثير من سكان رشمايا.

فر المطران نوفيتوس الحلبي، أسقف صيدنايا في سوريا منذ عام 1721، من الحرب الوحشية التي شنها عليه بطريرك قبرص سيلفستروس، ولجأ إلى رشمايا. اشترى قطعة أرض بنى عليها ثلاث غرف وحفر مغارة في الصخر (لا تزال موجودة حتى الآن، وتعرف بمغارة أم سنان). وفي عام 1730 أقام فيها معبدًا للتضحية.

انتقل إلى روما بعد أن تخلى عن الملكية لأمر المنقذ الباسيلي الروماني الكاثوليكي، الذي قام بدوره بتوسيع الممتلكات. تم الانتهاء من بناء الكنيسة عام 1778، وكانت تعتبر من أكبر الكنائس في ذلك الوقت.

زار الأمير بشير الثاني الدير وترك أثراً من هذه الزيارة، وهو صورة زيتية للنبي إلياس الرشمي، مرسومة على الخشب ووضعت على المذبح الداخلي للكنيسة. وكان محفوراً عليه عبارة – “في مثل هذا اليوم زار السيد الأمير بشير هذا الدير. ونتضرع إلى الله أن يحميها”.

تم نقل هذه اللوحة إلى دير المخلص لحفظها.

أهم الأحداث التي شهدها هذا الدير:

7 نيسان 1788 - انتخاب المطران أنثناسيوس جوهر، أسقف صيدا، بطريركاً على الطائفة. وقضى آخر أيامه في رشمايا ودفن في الكنيسة.

3 كانون الأول 1794 - انعقد المجمع المجمعي الأول وانتخب كيرلس سياج الدمشقي أسقف حوران بطريركاً على الطائفة.

في 20 تموز يقام في قرية رشمايا مهرجان ديني بمناسبة عيد القديس الياس.

advanced divider

دير القديس أنطونيوس

بُني دير القديس أنطونيوس وكنيسته عام 1707، على تلة رشمايا، في أجمل موقع، في منطقة كير، المشهورة بمناظرها الجميلة. مناخها وعذوبة مياهها العذبة المتلألئة.

In this regard, the monks of the Monastery circulate an old proverb: “ Winter is soft and summer is pleasant, for whom can I see.”

«شتّي بالناعمة وصيّف بسير لمين بصير؟»

تم اختيار الموقع في الأصل من قبل راهب متدين اسمه أنطونيوس مبارك، كان يرغب في العزلة والعزلة. قام ببناء الدير العام عام 1706 من ماله الخاص، وأطلق عليه اسم راعيه. ولما دخل الجمعية الرهبانية اللبنانية سلم إليها ديره والممتلكات التابعة له. وتم افتتاح مدرسة هناك كما هو الحال في معظم الأديرة. ويعتبر هذا الدير الرابع للرهبنة اللبنانية بعد دير مارت مورا في إهدن، ودير مار إليشع في وادي قاديشا، وسبقه دير مار يوحنا المعمدان في رشمايا بسنة واحدة.

والملفت في كنيسة الدير هذه أنها مبنية بالكامل من الحجر: الهيكل، ودرجاته، والمذبح، والصحن، والنوافذ، والطاولات. وأحجاره نظيفة، لامعة، بيضاء، متناسقة في تعشيقها وتداخلها. قبل تجديده، كان مغطى بقشرة ترابية. قام المرممون بإزالة وتنظيف كل حجر على حدة. وعندما واجهوا أحجارًا تالفة أو متغيرة اللون، حصلوا على قوة من ألمانيا تتحجر عن طريق خلطها بالماء، مما يسمح لهم بمعالجة هذه المناطق وإعادتها إلى حالتها السابقة بنفس اللون والنمط.

دير القديس أنطونيوس – رشمايا
advanced divider

وقد أقام الأمير بشير الثاني الشهابي ضيفاً في هذا الدير. المنطقة القريبة من القديس أنطونيوس والمعروفة باسم "جوزة الأمير" سميت بهذا الاسم نسبة إلى أشجار الجوز التي زرعها الأمير بشير هناك. وكان سر هذه الأشجار أنها زرعت فوق الطريق وظهرت جذوعها على الجانب الآخر.

كما كان دير القديس أنطونيوس يتردد عليه مراراً أحد مؤسسي الرهبانية المارونية، جبرائيل فرحات، الذي أصبح فيما بعد المطران جرمانوس فرحات. كما ترأسها ذات يوم الأب إبراهيم الغزيري خريج مدرسة روما.

JAWZAT AL EMIR - RECHMAYA - NAMED IN HONOR OF EMIR BACHIR SHIHABI
advanced divider

من رشمايا إلى بكركي

وفي وادي رشمايا، على ضفتي نهر الدامور، توجد العديد من المغارات المصنوعة من الحجر الخفاف والصخري، ومغارات طبيعية تشبه مغارة جعيتا، توجد فيها مقرنصات من الحجر الجيري. ونُقلت كمية من هذه الحجارة من رشمايا إلى بكركي، واستخدمت في بناء المدخل الأمامي للصرح البطريركي في بكركي.

advanced divider

وجوه مشهورة من رشمايا

عرفت قرية رشمايا العديد من الوجوه المشهورة في تاريخها الطويل والمتميز – في الدين والسياسة والقانون والتعليم والعلوم والفنون والأدب:

إبراهيم, سن أف مقدم جاج هنا أل خوري – ساهم مع أخويه خير وإبراهيم في تثبيت حكم الأمير منصور العسافي في كسروان. كما ساهم مع أخيه خير في إعادة الأميرين فخر الدين ويونس إلى الشوف من مخبأهما في بلونة. وكافأه فخر الدين البقعة رشمية جد العائلة في رشمية.

مسكين خوري مبارك – هو الجد الأول للنسب الذي ينحدر من آل الخوري وآل السعد في رشمايا وعين تريز. هو ابن الشدياق سمعان بن خوري مبارك من البطحاء كسروان. ولما جاء إلى رشمايا حوالي سنة 1582 بنى فيها كنيسة على اسم القديس كيرياكوس لخدمة الرعية.

خوري صالح مبارك – جد فرع خوري صالح من عائلة مبارك في رشمايا، وحفيد خوري بشارة. حضر معركة عين دارة عام 1711 على رأس مجموعة من شباب رشمايا حيث قاتل ببسالة وأسر أميرين يمنيين. وكافأه الأمير حيدر على هذا النصر بالإقطاعية في رشمايا وتوابعها، ورفع عائلته إلى مرتبة الإقطاعيين في لبنان. وسيم كاهناً باسم الخوري صالح. ثم سافر بعد ذلك إلى روما (1730-1740) لغرض لا يزال مجهولاً.

وكان ثلاثة من أبنائه الذكور السبعة أصول ثلاثة فروع تكونت الأسرة فيما بعد، والتي انقسمت بعد ذلك إلى عائلتين – عائلة الخوري وعائلة السعد (التي أنتجت فيما بعد الرئيسين – حبيب باشا السعد وآل سعد). بشارة خليل الخوري). وكان سبب الصراع الولاء السياسي أو التنافس مع الأمراء الشهابيين في ذلك الوقت.

شيخ غندور الخوري صالح (؟-1737) – سنة 1736 حضر مجمع اللويزة مع وجهاء البلد وأبناء العائلات الإقطاعية المارونية.

شيخ ساد غندور الخوري صالح (1722-1786) – جد آل السعد في عين تراز.

الخوري حنا حبيقة – وقف الأرض التي بنيت عليها كنيسة القديسة تقلا في أوائل القرن الثامن عشر.

أبت إيمانويل الإبراهيمي الريشمو (؟-1790) – رئيس دير الرهبانية المارونية 1766-1769، 1772-1775، و1778-1781

أبو عيسى شهوان حبيقة – حقق البطولة في معركة الأمير يوسف شهاب ضد الحماديين في دار باشتار عام 1773 بقيادة الشيخ سعد الخوري صالح.

موسى ابو نصر – حقق البطولة في معركة الأمير يوسف شهاب ضد الحماديين في دار باشتار عام 1773 بقيادة الشيخ سعد الخوري صالح

طنوس جابر – حقق البطولة في معركة الأمير يوسف شهاب ضد الحماديين في دار باشتار عام 1773 بقيادة الشيخ سعد الخوري صالح.

طنوس حبيقة – عينه بشير الثاني مشرفاً على بناء مبنى قصر بيت الدين ومن ثم بناء سرايا زحلة عام 1814.

الأب غبريال حبيقة (؟-1949) – راهب لبناني، سيم عام 1897 رئيساً لدير دير السير.

الأب فيليبيوس حبيقة  – راهب أنطوني، تعاون مع الراهب إبراهيم الخوري حنا البسكنطاوي في بناء دير مار سمعان في عين القبو.

advanced divider

شيخ بشرى الخوري الفقيه (1805-1886) – عالم مشهور، من نسل آل الخوري من مشايخ رشمايا. ولد في رشمايا سنة 1805. دخل مدرسة عين ورقة وعمره 17 سنة ودرس الصرف والنحو والمنطق والفيزياء واللاهوت الأدبي والنظري. عاش هناك مدرساً وطالباً لمدة ثلاث سنوات ونصف، من 1826-1829، حيث أطلق عليه ألقاب الشدياق.

عاد إلى رشمايا حيث انخرط في التعليم. ثم دُعي إلى تدريس النحو والصرف واللاهوت للرهبان في دير مار أنطوان في بعبدا، ثم للرهبان في إكليريكية دير المخلص للروم الكاثوليك، ثم لبعض كهنة أبرشية بيروت، واستمر. للقيام بذلك لمدة ثماني سنوات.

وله مؤلفات في النحو العربي.

أرسله الأمير بشير الشهابي إلى بيروت لدراسة الفقه الإسلامي على يد الأب حبيب الخوري البتديني، بإشراف البطريرك يوسف حبيش. وقرأ على قاضيها الشيخ يونس البزري، ثم على مفتيها الشيخ أحمد الغار. ثم انتقل إلى طرابلس حيث قرأ على الشيخ محمد أفندي عربي الزيلع الأزهري، وحصل عام 1839 على شهادة الإتقان في الفقه.

وكانوا أول مسيحيين لبنانيين يدرسون الشريعة مع علماء مسلمين.

كان قاضياً في قصر بيت الدين سنة 1840 في عهد الأمير بشير الثاني. تولى رئاسة المجلس القضائي في عهد البشير الثالث. كان قاضياً للطائفة المارونية في مجلس شورى القائمقامية الدرزية (مجلس ناحية) الشويفات من 1846-1860، وعضواً في مجلس المحاكمة الكبرى منذ بداية الحكم المتصرفية (1861-1879). درّس الفقه في بيت الدين وفي منزله في الصبينية. ثم أنشأ مدرسة فقهية في قلب بعبدا، وتخرّج منها العديد من مشاهير القضاء. عينه رستم باشا للقضاء في دير القمر عام 1879 وبقي هناك قاضياً في المجلس الأعلى للمحاكمة حتى تقاعده عام 1883 بلقب “مفتي المسيحيين”. توفي في منزله ببيروت عام 1886 عن عمر يناهز 81 عاماً، ودفن في مقبرة العائلة في البرشمية.

advanced divider

شيخ ماري الخوري – شقيق الشيخ بشارة الفقيه – عمل قاضياً لمدة 15 عاماً.

شيخ أمين الخوري  (؟-1879) – كان مديراً لقضاء الجرد الجنوبي، ومعتمداً لقضاء جزين.

الشيخ اسكندر الخوري - كان مديراً لمنطقة الجرد الجنوبية.

أبوت نعمة الله (1866-1949) - سيم عام 1890، ودرّس في مدرسة الحكمة، وانضم إلى جمعية المبشرين عام 1894، وتولى مسؤوليات عالية وقام بالتدريس في مدارسها، الرئيس العام للجمعية 1930-1949، أنشأ الإرسالية في ريو دي جانيرو (البرازيل). وفي عهد رئاسته تولى المجمع إدارة مدرسة عين ورقة 1935-1939، وأنشأ مدرسة الرسل في جونيه، ومدرسة بيت الدين 1939-1946، وأدار مدرسة الدامور الأسقفية 1940-1941. كتب عدة كتب.

الأب شكر الله مبارك (1879-1944) – كان مبشراً لبنانياً، طالباً في مدرسة الدعوة في روما، سيم في روما عام 1906. درّس الفلسفة واللاهوت في جمعية المرسلين في لبنان. كان نائباً لرئيس المدرسة الدعائية حتى سنة 1928. مارس الرياضات الروحية في لبنان ومصر، وكان مستشاراً لراهبات العائلة المقدسة المارونيات سنة 1929.

advanced divider

المطران اغناطيوس مبارك (1876-1958) – ولد المطران إغناطيوس مبارك في رشمايا في 26 سبتمبر 1876، وكان زعيماً روحياً وخطيباً وسياسياً بامتياز. سيم كاهناً سنة 1901، ورئيساً لمدرسة الحكمة لسنوات عديدة، ورئيساً لأساقفة الكرسي الماروني في أبرشية بيروت سنة 1909.

عيّن أسقفاً على أبرشية بيروت في 4 آذار 1919.

كان يكتب المواعظ والرسائل الرعوية، ويقدم رسائل دينية وتعاليم كنسية وإرشادًا روحيًا ووطنيًا.

وكان الآلاف من المسيحيين والمسلمين يجتمعون للاستماع إلى خطبه في الأبرشية. وكان بعض القساوسة المقربين منه يختصرون خطاباته ويرسلونها إلى الصحف، وخاصة صحيفة البشر.

رافق المطران اغناطيوس مبارك البطريرك الياس الحويك إلى باريس عام 1920، وساهم بشكل كبير في نيل لبنان الاستقلال. وكان له اليد العليا في إنهاء الانتداب وتحقيق الاستقلال.

ألقى عظة شهيرة في فبراير 1926 ردًا على الحاكم الفرنسي، استعرض فيها الأسقف قول الكتاب المقدس – "ملعون الكلب الذي لا ينبح في حقل الرب".

وبعد اعتقال واحتجاز الحكومة اللبنانية في راشيا عام 1943، ذهب المطران مبارك إلى المفوضية البريطانية، ثم التقى بالوزير المفوض. وخرج حاملا راية المعارضة. وزار أهالي المعتقلين ومن بينهم عائلة رياض الصلح. كانت زيارته إلى بسطة مشهدًا لا يصدق – حيث حاول السكان حمل سيارته على أكتافهم وهم يهتفون باسم المجاهد الأكبر.

ثم فتح أبواب مطرانية بيروت لعقد جلسة لمجلس النواب. ووقف وخاطب النواب، وقطع عهداً أمام الله وأمامهم أن من يحاول الدخول لتعطيلهم لن يفعل ذلك حتى يدوسوا على جثته وتتلطخ أيديهم بدمائه.

ثم غادر، وسمح للنواب بعقد جلستهم السرية التاريخية، التي قرروا فيها الاجتماع في قرية بشامون.

وشوهدت سيارته تتنقل في المدينة، من مفوضية إلى أخرى، وكانت سيارات جميع ممثلي الدول الحليفة والشخصيات السياسية متوقفة على باب الأبرشية.

كما قدم للجنرال كاترو مبعوث الحكومة الفرنسية مذكرة احتجاج على الإجراءات المتخذة ضد الحكومة.

وجدد بناء مدرسة الحكمة وكنيسة، وبنى كنائس في بيروت ومناطق الأبرشية. لقد كان رجلاً صاحب مواقف سياسية شجاعة (وأحياناً مثيرة للجدل)، وساهم بقوة في معركة استقلال لبنان. استقال من رئاسة أبرشية بيروت عام 1952.

قامت بلدية رشمايا بتركيب تمثال برونزي للمطران اغناطيوس مبارك عام 2010.

الرئيس بشارة الخوري مع المطران اغناطيوس مبارك في كنيسة مار كرياكوس – رشمايا – 15 تموز 1951
advanced divider

شيخ بشرى خليل الخوري (1890-1963) - كان محامياً وقاضياً وخطيباً وكاتباً وسياسياً وزعيماً وطنياً. تلقى تعليمه في الجامعة اليسوعية وتخرج محامياً في فرنسا عام 1912. مارس المحاماة في مصر من 1914 إلى 1919. أمين عام حكومة بعبدا عام 1919، رئيس نقابة المحامين، رئيس محكمة الاستئناف في بيروت، عضو مجلس الشيوخ المكلف 1926-1927، وزير الداخلية، وزير المالية بالوكالة 1926-1927، نائباً بالوكالة 1927 -1929، رئيس الوزراء ووزير التعليم العام 1927-1928، رئيس الوزراء ووزير التعليم العام والعدل 1928، رئيس الوزراء ووزير الداخلية والصحة 1929، عُين نائباً في الأعوام 1929-1931، 1934-1937، 1937-1939، وانتخب 1943-1947. أسس حزب الكتلة الدستورية وجمع تحت لوائه نخبة قيادية. رئيس الجمهورية اللبنانية 1943-1952، زعيم رجال الاستقلال الذين اعتقلتهم سلطات الانتداب في راشيا. أطلق سراحه من سجن قلعة راشيا صباح يوم الاستقلال 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 1943. حقق لبنان خلال فترة رئاسته استقلاله عن السلطات الفرنسية والاحتلال الاستعماري، وتم إجلاء الجنود الأجانب من لبنان وتشكيل جيش لبناني مكانه. وعُدل الدستور، وترسخت صيغة العيش المشترك اللبناني، وتم الاعتراف بلبنان دولياً كدولة حرة مستقلة ذات سيادة. ومن التطورات الهامة الأخرى: إنشاء وزارة الدفاع الوطني – تشكيل وزارة الخارجية والمغتربين – الانضمام إلى الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية – إنشاء مطار بيروت الدولي – إنشاء قصر اليونسكو – انضمام لبنان إلى هيئة الطيران المدني الدولي وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

وتم تجديد ولايته الرئاسية عام 1948. واستقال عام 1952 بعد إضراب دام ثلاثة أيام في بيروت.

الشيخ بشارة الخوري في حفل استقبال على شرفه عقب استقالته من برلمان - رشمايا - تموز 1952
الشيخ بشارة الخوري في حفل استقبال على شرفه عقب استقالته من برلمان - رشمايا - تموز 1952
advanced divider

ميخائيل مشاقة (1800-1888) - كان طبيباً وموسيقياً ودبلوماسياً. له "رسالة الشهابي في صناعة الموسيقى" و"المعلم في الجداول الفلكية والحسابية". وترك مذكرات بعنوان «الجواب على اقتراح الأحبة». وكان القنصل الأمريكي في دمشق.

ميخائيل مشاقة - طبيب، موسيقى، مؤلف، دبلوماسي
advanced divider

Sister Cities

الأب لويس بشارة الخوري – كان رئيس كهنة كنيسة مار الياس في رأس بيروت.

الأب توبياس مبارك (؟-1946) – راهب لبناني، سيم سنة 1897، رئيس أديرة وإدارياً.

ناصيف بي مخايل مشقة - كان نائباً لقنصل أمريكا في دمشق أوائل القرن العشرين.

فاذر إغناطيوس الكيك (؟-1945) – راهب لبناني، سيم سنة 1904، رئيس دير مشموش، وكيل خزينة أبرشية بيروت.

الأب بولس أبو نادر (؟-1943)  – راهب لبناني، سيم عام 1904، ترأس عدة أديرة، وحافظ على أملاك كرسي بيروت.

سعيد حبيقة (؟-1944) – كاتب ومفتش مالي في لبنان.

خليل بي بشرى الخوري - كان رئيساً لرابطة القلم العربي في منطقة جبل لبنان المتصرفية، وأحد اللبنانيين الأحرار الذين نفيهم جمال باشا في الحرب العالمية الأولى.

الأب أنطونيوس عمون (؟-1973) – كان راهباً لبنانياً، سيم سنة 1928، تفقه في الحكمة وغيرها، وترأس الأديرة، وكتب مقالات في التاريخ، وديوان شعر، وسيرة السيد المسيح.

شيخ سامي الخوري - كان مديراً للعدل 1932-1936 وزيراً مفوضاً.

شيخ فؤاد خليل الخوري – كان رجل أعمال، رئيس جمعية القديس منصور في بيروت، حائز على أوسمة وطنية وأجنبية.

شيخ سليم خليل الخوري – كان زعيماً سياسياً، يلقب بـ”السلطان”، نائباً في الفترة 1947 – 1951، و1951 – 1953.

الشيخ سامي خليل الحوراء – كان حقوقياً ودبلوماسياً، رئيساً لسجل الحقوق في بداية الجمهورية، مديراً للقضاء، وزيراً مفوضاً للبنان في القاهرة، ممثل لبنان في جدة والسعودية وليبيا، وزيراً مفوضاً في بروكسل و مندوب فوق العادة إلى بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ.

فؤاد قبلان بهذا (1920-2001) - محامي وكاتب ومترجم وصحفي. درس الحقوق في فرنسا، ودرّس في مدرسة الحكمة، وكان رئيس تحرير مجلة الحكمة 1951-1958. كما قام بتأليف العديد من الكتب.

الدكتور خطار شبلي (1922-) - كان محامياً وإدارياً وأستاذاً جامعياً، وحاصل على دكتوراه في القانون. تولى مناصب في وزارة المالية، رئيس التفتيش المركزي، عضو المجلس المركزي، ثم عضو الهيئة المصرفية العليا لمصرف لبنان، رئيس مجلس الإدارة ومدير عام المؤسسة الوطنية لضمان الودائع ، وعضو مجلس إدارة شركة كهرباء لبنان، وعضو لجنة تطوير مطار بيروت، وحاكم في مصرف لبنان المركزي لإعادة الإعمار والتنمية، ومحاضر دكتوراه في جامعات مختلفة، ورئيس المجلس الوطني للمحاربين القدامى. كان مولعا بالشعر والأدب وله عدة كتب.

الشيخ ميشال بشارة الخوري (1926 -) كان محاميًا وصحفيًا وإداريًا وسياسيًا. حصل على إجازة في الحقوق، مارس الصحافة والقانون، رئيس المجلس الوطني للتنمية السياحية 1964-1972، وزير الاتصالات والدفاع 1965-1966، وزير السياحة والفنون 1967-1968، عينه الرئيس الياس سركيس وزيراً شخصياً له. ممثل في المهمات الخارجية الخاصة حاكم مصرف لبنان 1978-1984. شارك في البعثات وترأس الوفود الرسمية إلى المؤتمرات الدولية. وكان نائب رئيس مجلس إدارة الشركة المصرفية اللبنانية الفرنسية.

در ويليام ديب الخازن (1933-2020) - مفتش تربوي ومؤلف وأستاذ جامعي. حصل على الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها، وله العديد من المؤلفات.

سمير نجيب حبيقة (1940 - 2016) - دبلوماسي لبناني. كان متخصصاً في المنظمات الدولية وديناميكيات الهجرة اللبنانية. شغل منصب سفير لبنان في الأردن والبرازيل والنمسا وسويسرا. حصل على وسام الاستحقاق البرازيلي من رتبة الصليب الأكبر، ووسام الاستحقاق النمساوي من رتبة الصليب الأكبر. كان أميناً عاماً للمجلس التنفيذي للرابطة المارونية، وعضواً في الجمعية السويسرية للحوار الأوروبي العربي الإسلامي (ASDEAM).

الأب بولس الكيك - كان مديراً لمدرسة الحكمة

دكتور نجيب الكيك - كان أميرالًا لجمهورية المكسيك.

شيخ خليل بشرى الخوري - سياسي نائباً لثلاث دورات 1960 - 1964 - 1972 وزيراً للعمل والشؤون الاجتماعية 1969.

الأب باسل الهاشم – كان راهباً لبنانياً، سيم عام 1957، رئيساً عاماً للرهبانية اللبنانية 1988، مؤلفاً لعدة كتب.

مارون الهاشم – كان كاتباً، وموظفاً في وزارة التربية والتعليم.

در ميلاد الهاشم - دكتوراه في التاريخ

الأب لويس يونان (؟-1961) – كان راهباً لبنانياً، سيم عام 1928، رئيساً للأديرة، إدارياً.

ألبرت قبلان بهذا – مؤلف كتاب “رشمايا وإقليم الشوف الجنوبي في تاريخ لبنان”.

انطوان فرح - كان صحفياً وعضواً في المجلس البلدي لرشمايا عام 1998

موريس شلهوب (؟-1999) - كان عميدًا متقاعدًا.

advanced divider

What to do in Rechmaya

Rechmaya is among Lebanon’s most scenic and historic locations – its waterfalls, rock formations, forests, ancient architecture and monasteries are second-to-none. It’s the perfect place for hiking, camping, swimming and enjoying nature.

But Rechmaya also boasts more modern attractions – Rechmaya Distillery, housed in a charmingly restored turn-of-the-century silk factory, is one of Lebanon’s first artisanal gin and vodka makers. On Saturday afternoons, you can attend gin tasting workshops, and on Saturday evenings in summer, you can enjoy outdoor dinner, drinks and live entertainment.

Chateau Nabise is a family-owned winery, with a long tradition of wine-making, from the fertile vineyards of Rechmaya.

advanced divider
Picture of Heather & Sami Eljurdi

Heather & Sami Eljurdi

Founders • Archivists • Editors

Facebook
WhatsApp
Twitter
LinkedIn
Telegram
advanced divider
advanced divider
رشمايا

Instagram

advanced divider
City of Aley

المزيد من القرى

advanced divider
City of Aley

اكتشف عاليه

advanced divider
advanced divider
City of Aley

دليل الاعمال

advanced divider
City of Aley

الاحداث

advanced divider
arالعربية